النظام الليلي الأحدث للحسناء النائمة: المقشّر الليلي

النظام الليلي الأحدث للحسناء النائمة: المقشّر الليلي

1 دقيقة
تخيلي الاستيقاظ صباحاً ببشرة أكثر نعومة، وإشراق، ونابضة بالشباب. وتخيلي استخدام منتج واحد فقط لتحقيق كل هذه النتائج المذهلة للبشرة. ليس هناك من داع للتخيل بعد اليوم- حيث يمكن لهذا الحلم أن يصبح حقيقة قريباً باستخدام المقشّر الليلي!

توضيح معنى المقشّر الليلي

ما هو المقشّر الليلي بالضبط؟ المقشّرات الليلية تساعد على رخي العقد التي تجمع خلايا البشرة الباهتة والناضجة مع بعضها البعض، مما يسهّل التخلص منها. ومع زوال طبقة من البشرة، يصبح وجهك ذو ملمس أكثر نعومة، وتحصلين على تركيبة بشرة أكثر إشراقاً من ذي قبل، وعلى الفور.

وفي الوقت الذي يستمر فيه المقشّر الليلي في شق طريقه تجاه أبرز توجهات منتجات العناية بالبشرة، إلا أنه في واقع الأمر لا يعتبر أحدثها أو أعظمها. وحتى ملكة مصر الشهيرة؛ كليوبترا، استخدمت نسخة من المقشّرات الليلية للحصول على بشرة أنعم، وأكثر شباباً. وفي الواقع، لطالما كانت المقشّرات الليلية متوفرة، ولكنها الآن أصبحت تتمتع بتركيبة جديدة ومعززة. ونتيجة لذلك، لن تضطر إلى زيارة اختصاصي الأمراض الجلدية وإجراء عمليات قاسية للحصول على نتائج لا مثيل لها يقدمها مقشّر ليلي.

الكشف عن التقشير

تقوم المقشرات الليلية بتقشير الطبقة العلوية من خلايا البشرة الميتة بشكل رقيق، باستخدام مزيج من التركيبات الكيميائية. وتستخدم المقشرات عادة للتخفيف من مظهر الخطوط الدقيقة، والتجاعيد، وبقع تقدم سن البشرة، وتؤمن في الوقت نفسه النعومة لتركيبة البشرة.

وتعتبر أحماض ألفا الهيدروكسية المكوّن الرئيسي في معظم المقشرات الليلية، وهي تتكون من أحماض مثل حمض الغليكوليك، وحمض اللاكتيك. وتمّ ابتكار حمض الغليكوليك، المشتق من قصب السكر، من جزيئيات صغيرة لتتمكن من التعمق بشكل أكبر في سطح البشرة. أما حمض اللاكتيك، المشتق من اللبن الرائب، فهو أكثر رقة من حمض الغليكوليك ويساعد في ترطيب البشرة.

وغالباً ما يتم اللغط بين المقشرات الليلية والعلاجات الطبية.

ولكن العلاجات الطبية تتضمن عملية تقشير ميكانيكية للبشرة بمساعدة جهاز إلكتروني أو فرشاة بنتوءات. ويساعد التقشير عن طريق العلاجات الطبية على تنعيم مظهر الندوب، والخطوط الدقيقة، وبقع تقدم سن البشرة. وعلى العكس من ذلك، تكمن قوة المقشرات الليلية في مكوّناتها النشطة (أحماض ألفا الهيدروكسية)، وهي لا تتطلب إلا القليل من الجهد لوضعها على البشرة.

حصلي على جمال سهل ومفعم بالبهجة، خلال نومك

في كل ليلة، وبعد أن تنظفي وجهك ورقبتك، ضعي طبقة رقيقة ومتساوية من منتج المقشر الليلي. ويمكن استخدام المقشرات الليلية لوحدها، لذلك لا توجد هناك أي حاجة لوضع مرطب ليلي إضافي، حيث أن المقشر يعمل على ترطيب بشرتك.

وفي الصباح، اغسلي وجهك وبشرتك كالمعتاد، واستخدمي مرطب مع واقي شمسي واسع الطيف مزود بعامل وقاية درجة 15 أو أكثر. ومن المهم استخدام الواقي الشمسي خلال استخدام غسول أحماض ألفا الهيدروكسية بسبب زيادة حساسية البشرة تجاه أشعة الشمس. استخدمي المكياج بالطريقة المعتادة وستلاحظين فوراً التركيبة الأكثر نعومة وقلة ظهور الخطوط الدقيقة.

والآن يمكنك أن تنامي قريرة العين ومتأكدة من أن مقشرك الليلي يجدد بشرتك، لتستيقظي صباحاً بتركيبة بشرة أكثر نعومة وإشراق.