تلطيف البشرة الحساسة

تلطيف البشرة الحساسة

1 دقيقة
اسألي أي سيدة إن كانت تعاني من البشرة الحساسة، وعلى الأغلب ستكون إجابتها: نعم. واسأليهن بعد ذلك عن معنى ذلك، فإنك على الأرجح ستحصلين على مجموعة من الإجابات المختلفة. قد تقول سيدة أن السبب هو احمرار وجنتيها بسهولة، في حين ترجع أخرى السبب إلى الجفاف الذي تتعرض بشرتها له في بعض الأحيان، أو إلى البقع المتقشرة. وقد تقول سيدة ثالثة أن بشرتها تتهيج بسهولة فائقة. إذاً، من هي المرأة التي تعاني من البشرة الحساسة؟ الجواب هو؛ جميعهن!

تحولت البشرة الحساسة إلى مصطلح شمولي يستخدم لوصف عدد من الحالات التي تتراوح بين التهيج العام إلى مرض الوردية ووصولاً إلى البشرة الجافة. والشيء المشترك الذي تعاني منه جمعيهنّ هو الالتهاب. يحدث الالتهاب عندما تتعرض طبقة الحماية الخارجية من البشرة للضرر، وعادة ما يحصل ذلك بسبب فقدان الترطيب، أو التعرض المفرط لأشعة الشمس، أو التواصل مع الأشياء المثيرة للتهيّج مثل أنواع الصابون والمنظفات ومنتجات الجيل المضاد للبكتيريا، القاسية.

وقد تكون حساسية البشرة أكثر قساوة في فصل الشتاء أكثر من الصيف، عندما تميل البشرة إلى أن تكون أكثر جفافاً. وقد تصبح أسوأ أيضاً مع تقدم المرأة بالسن، حيث أن البشرة المتقدمة بالسن تميل إلى أن تكون أكثر جفافاً.

كيفية تلطيف البشرة الحساسة

إذا كانت بشرتك حساسة، فإنك على الأغلب تدركين بأن بشرتك الضعيفة تتطلب عناية خاصة. وهناك عدد من الطرق التي يمكنك استخدامها لتهدئة البشرة المتهيجة ومساعدة حاجز الترطيب الذي يؤمن الحماية للبشرة.

  • الترطيب: الترطيب المنتظم هو الطريقة الأفضل للمساعدة في تحسين صحة بشرتك. ولزيادة فعالية المرطب الذي تستخدمينه، ضعيه مباشرة بعد الاستحمام أو غسل الوجه. ومن شأن هذا الإجراء أن يساهم في حفظ الترطيب الموجود في بشرتك للحصول على الترطيب الأمثل.

  • الحماية: ضعي مرطب مزود بعامل وقاية يومياً وعلى مدار العام، فإن التعرض لأشعة الشمس السبب الأبرز على قائمة محفّزات البشرة الحساسة.

  • خدي حمامات قصيرة ودافئة. حاولي قصرها على مغطس حمام لمدة 10 دقائق، واستخدمي المياه الدافئة، وليس الساخنة.

  • استخدمي أجهزة ترطيب الجو. فهي تساعد في إضافة الترطيب إلى الهواء خلال الأشهر الجافة من السنة.

متى تصبح البشرة الحساسة مشكلة أكبر؟

قد نتعرض جميعاً لاحمرار الوجنتين عندما نشعر بالإحراج، ولكن إذا استمر الاحمرار لدقيقة أو أكثر، عادة من دون سبب، وكان مصحوباً بأوعية دموية مكسّرة أو بثور، فقد يكون ذلك دلالة على مرض الوردية. وعلى الرغم من أن السبب الرئيسي لمرض الوردية ليس معروفاً، إلا أنه يمكن التحكم فيه من خلال تبني بعض التغييرات الطفيفة على النظام الغذائي، ونمط الحياة، ومنتجات العناية بالبشرة، أو العلاج.

إذا كان ما ذكرناه يصف ما تمر به بشرتك، احجزي موعداً مع مختص الأمراض الجلدية أو طبيبك.